282- رفاعة بن رافع بن مالک از فدائیان امامت(57 )
61 بازدید
موضوع: اخلاق و عرفان


                                                                                                    نسب

 رفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان بن عمرو بن عامر بن زريق الأنصاريُّ الخزرجيُّ الزرقيّ.)

پدرش-
((كان أبوه رافع بن مالك أحد النقباء الاثني عشر. شهد العَقَبة مع السبعين من الأنصار ولم يشهد بدرًا، وشهدها ابناه رفاعة وخلاّد ابنا رافع. وشهد رفاعة أيضًا أُحُدًا والخندق والمشاهد كلّها مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم)) الطبقات الكبير.

أخرج له البُخَارِيُّ وغيره. وهو مِنْ أهل بدر، كما ثبت في البخاريّ، وشهد هو وأبوه العقَبة وبقيةَ المشاهد.

مادرش-
(( أم مالك بنت أُبيّ ابن سلول مشهورة.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أمُّه أم مالك بنت أبَي ابن سلول، أخت عبد اللّه بن أبَي رأس المنافقين.)) أسد الغابة. ((أمّه أمّ مالك بنت أبَيّ بن مالك بن الحارث بن عُبيد بن مالك بن سالم الحُبْلي.)) الطبقات الكبير.

پسرانش-
((كان لرفاعة من الولد عبد الرحمن وأمّه أمّ عبد الرحمن بنت النعمان بن عمرو بن مالك بن عامر بن العَجْلان بن عمرو بن عامر بن زُريق، وعُبيد وأمّه أمّ ولد، ومعاذ وأمّه أمّ عبد الله، وهي سلمى بنت معاذ بن الحارث بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غَنْم بن مالك بن النجّار، وعبيد الله والنعمان ورملة وبُثينة وأمّ سعد وأمّهم أمّ عبد الله بنت الفاكه بن نسر بن الفاكه بن زيد بن خَلْدَة بن عامر بن زُريق، وأمّ سعد الصّغْرى وأمّها أمّ ولد، وكَلْثَم وأمّها أمّ ولد.)) ((له عقب كثير بالمدينة وبغداد‏.))   

برادرانش -

شهد معه بَدْرًا أخواه خلاد ومالك ابنا رافع، شهدوا ثلاثَتهم بَدْرًا. واختُلف في شهود أبيهم رافع بن مالك بَدْرًا.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
                                                                               

خطابه   امیر مومنین علیه السلام

عایشه و  طلحه و زبیر به سوی بصره حرکت کردند ام فضل همسر عباس جریان را بامیرمومنین  علیه السلام نوشت حضرت در میان مردم چنین فرمود:

تعجب است مردم قیام کرده و عثما ن را کشتندو بامن (با اختیار خود )بدون اجبار بیعت کردند و نیزطلحه و زبیر . الان بالشکر به عراق رفته اند

رفاعه بن رافع زرقی  گفت: :وقتی خدا پیامبر را قبض روح کرد خیال کردیم ما به این ( امر ریاست) حقدار تریم .چون بخاطر یاری ما به پیامبر و مکانت ما دردین ( پیش برد آن) بود.

ولی شما گفتید مامهاجرها و نزدیکان پیامبریم به این کار اولاییم - اکنون شمارا بخدا در به دست آوردن مقام پیامبر باهم نجنگید وشما را در این مورد  آزاد  ساختیم وشما بهتر می دانیدو آگاهید. چکار کنید

تا اینکه کار به اینجا کشید  حالا بشما بیعت کرده ایم و پشیمان نیستیم .

حال  کار بدینجا کشیده و تو بهترین  آنها هستید که با شما مخالفت کرده اند پس هرگونه دوست میدارید بما امر کن  و در این موقعیت حجاج بن غزیه انصاری جلو آمد و  گفت:ای امیر مومنین - دَرَاكِهَا دَرَاكِهَا قَبْلَ الفَََوْتْ لَا وَأَلَتْ نَفْسِيَ إِنْ خِفْتُ المَوْتْ

ای  رو به انصار گفت ای گروه انصار به امیر مومنین کمک کنید آنگونه که به رسول خدا کمک کردید بخدا قسم این آخری مانند اولیست  منتهی اولیش بهتر بود.  ( از کتاب اسدالغابه .

                                                                                                 رفاعه   راو ی حدیث بود.

وروى عن النبيّ صلَى الله عليه وآله وسلّم، وعن أبي بكر الصديق، وعن عُبادة بن الصّامت. وروى عنه ابناه عبيد، ومعاذ؛ وابن أخيه يحيى بن خلاد. وابنه علي بن يحيى)) الإصابة في تمييز الصحابة. 0- از پیامبر و ابی بکر و عباده صامت  روایت کرده و ازرفاعه دو پسرش عبید و معاذ  و برادر زاده اش یحیی بن خلاد و پسر او علی بن یحیی روایت کرده اند.

((وأخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الرحمن الواسطي، ومسمار بن أبي بكر، ومحمد بن محمد بن سرايا، وأبو عبد اللّه الحسين بن فناخسرو التكريتي، قالوا بإسنادهم إلى الإمام محمد بن إسماعيل البخاري، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم، حدثنا جرير عن يحيى بن سعيد، عن معاذ بن رفاعة بن رافع الزرقي، عن أبيه وكان أبوه من أهل بدر، قال: جاء جبريل إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: ما تعدون أهل بدر فيكم؟ قال: "مِنْ أَفْضَلِ المُسْلِمِينَ"، أو كلمة نحوها، قال: وكذلك من شهدها من الملائكة -  أسد الغابة.

أَخبرنا بكر بن مضر، عن ابن عجلان، عن علي بن يحيى الزَّرقي، عن أَبيه، عن عمه ـــ وكان بدريًا ـــ قال: كنا مع رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم إِذ دخل رجل المسجد، فصلّى ورسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يرمُقه، وهو لا يشعر. ثم انصرف فأَتى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فسلم عليه، فردّ عليه، ثم قال: "ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ". ـــ قال: لا أَدري في الثانية، أَو في الثالثة؟ ـــ قال: والذي أَنزل عليك الكتاب لقد جهدت فعلِّمني وأَرني. قال: "إِذَا أَرَدْتَ الصَّلاَةَ فَتَوَضَّأْ فَأَحْسِنِ الوُضُوءَ، ثُمَّ قُمْ فَاسْتَقْبِلِ القِبْلَةَ، ثُمَّ كَبِّرْ، ثُمَّ اقْرَأْ، ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا، ثُمَّ ارْفَعْ رَأْسَكَ حَتَّى تَعْتَدِلَ قَائِمًا، ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ رَأْسَكَ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِسًا، ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، فَإِذَا صَنَعْتَ ذَلِكَ فَقَدْ قَضَيْتَ صَلاَتِكَ وَمَا انْتَقَصْتَ مِنْ ذَلِكَ فَإِنَّمَا تَنْتَقِصُهُ مِنْ صَلاَتِكَ" هذا عليّ بن يحيى بن خلاَّد بن رافع الزرقي، وعمه هو رِفَاعة بن رافع، وقد تقدّم.                                                                                        

با امامت 

((شهد رفاعة بن رافع مع عليّ الجملَ وصِفْين.‏   -   رفاعه بن رافع  باعلی (ع)  در جنگ جمل و صغین بود                                                                                                                                                                               وفات 

قال ابْنُ قَانِع: مات سنة إحدى أو اثنتين وأربعين.)) الإصابة في تمييز الصحابة. - ابن قانع گوید : درسال 41 یا 42 وفات کرد..
وَتُوفِّي في أول إمارة معاوية - . در اول ریاست معاویه از دنیا رفت.- (الطبقات الكبير.

                                                                                                    منابع


(الطبقات الكبير.-
الإصابة في تمييز الصحابة.-
اسدالغابه .- صحابه رسول الله -

الاستيعاب في معرفة الأصحاب.

و مدارک دیگر.